قطاع غزة


تقييم المقالة:

 

0 / 5       عدد مرات التقييم :0

حصار غزة | ماذا حدث بعدما فازت حماس بالانتخابات على الصعيد الفلسطيني والعالمي؟

 

شكل فوز حماس صفعة لدولة الاحتلال وأمريكا وصدمة لفتح والمجتمع الدولي. فلم تشر التوقعات التي أجرتها مراكز البحوث قبيل الانتخابات إلى فوز حماس الكاسح.

على الصعيد الفلسطيني:
رفضت حركة فتح المشاركة في الحكومة الجديدة بل رأت أن تأخذ مقعد الحزب المعارض. ولكن تغير الحال بعد فترة بسبب العقوبات المفروضة على السلطة الفلسطينية. وبدأت مفاوضات بين حماس وفتح لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وقد تصاعدت أحداث اقتتال بين أنصار الحركتين بالرغم من توقيع 13 اتفاقية تهدئة بين الطرفين!!

على الصعيد العالمي:

بما أن معظم دول العالم الإمبريالية تعتبر حماس منظمة إرهابية (لأنها تقول أن العدو الصهيوني اغتصب أرض فلسطين وشردت أهلها فترفض الاعتراف بدولة الاحتلال (ما يسمى بإسرائيل ) وتقاوم الاحتلال بالسلاح ) فإن الرباعية (أمريكا والاتحاد الأوروبي وهيئة الأمم المتحدة وروسيا) و دولة الاحتلال قررت مقاطعة السلطة الوطنية الفلسطينية الجديدة ورفضت الحوار معها وفرضت عقوبات عليها حتى تذعن الحكومة الفائزة بالانتخابات (حماس) بهذه الشروط:

  • نبذ العنف.
  • الاعتراف بدولة الاحتلال (ما يسمى بإسرائيل ) كدولة على 78% من أرض فلسطين (مثلما اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية).
  • قبول الاتفاقيات السابقة بين السلطة الوطنية الفلسطينية و دولة الاحتلال.

تشمل العقوبات المفروضة على السلطة الفلسطينية بعد فوز حماس:

  • وقف إعطاء الضرائب للسلطة الفلسطينية التي تجنيها دولة الاحتلال من الضفة الغربية (جمد الاحتلال 55 مليون دولار شهرياً كانت تعطيها للسلطة القديمة).
  • وقف المساعدات الدولية للسلطة الفلسطينية.
  • فرض قيود على حركة الناس والبضائع داخل الأراضي الفلسطينية.
  • فرضت أمريكا قيود بنكية خاصة.
  • قامت قوات الاحتلال الصهيوني بشن هجوم بري وجوي اختطفت خلاله 64 مسئولاً فلسطينيًا بينهم 8 وزراء و21 نائبًا وعدد من رؤساء البلديات في مناطق الضفة والقطاع.
الاقتتال بين عناصر حركتي فتح وحماس

رفضت حماس هذه الشروط:

لم تقبل حماس بأي من هذه الشروط الظالمة طبعاً واعتبرت العقوبات ضريبة الديمقراطية وسماع صوت الشعب الفلسطيني فانكشف زيف قناع الديمقراطية التي تتشدق به دول الغرب ليظهر أن ما يحرك دول العالم هو المصالح ولا شيء غير المصالح.

يقول (دينيس روس) -الذي كان مبعوثًا خاصًا للسلام بالشرق الأوسط- : "من حق الناخبين أن يختاروا من يشاءون، ومن حقنا أن نتعامل مع من نشاء، فالانتخابات لا تصنع ديمقراطية، وليس علينا أن ندعم من يرفضون معتقداتنا"!!!!

توقيف العقوبات على الضفة الغربية:

بعد سيطرة حماس على قطاع غزة 2007 ، تم توقيف هذه العقوبات على الضفة الغربية وذلك لدعم حركة فتح ضد حماس. وتم فرض حصار أشد على قطاع غزة منذ ذلك الحين وحتى اليوم (2011).

 

المصادر:

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=309407

http://en.wikipedia.org/wiki/Palestinian_legislative_election,_2006

http://en.wikipedia.org/wiki/2006%E2%80%932007_economic_sanctions_against_the_Palestinian_National_Authority

http://www.alukah.net/Social/2/1445/

http://www.islamstory.com/3-اعوام-على-الحسم-العسكري-لحماس

هل كانت المقالة واضحة ؟   
ما تقييمك للمقالة :

تقييم المقالة:

 

0 / 5       عدد مرات التقييم :0